شاهد بالتفاصيل فضيحة زوجة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي 

شاهد بالتفاصيل فضيحة زوجة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي 

كشفت صحيفة تونسية عن تفاصيل العلاقة الغرامية التي جمعت ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، بإحدى حراسها الشخصيين. و ق

حكاية أم الكني
صور حفلة الكينج محمد منير في الأردن
هل تعرف ماهي الشدة المستنصرية في مصر في عهد الدولة الفاطمية ؟

كشفت صحيفة تونسية عن تفاصيل العلاقة الغرامية التي جمعت ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، بإحدى حراسها الشخصيين.

و قالت إن السّعودي المسؤول عن المرافقة الخاصة لابنة الرئيس بن علي حليمة، رفع شكوى ضد بن علي و السرياطي، بعد أن تم إجباره على الإستقالة من عمله لأنه لم يعلم بن علي بعلاقة زوجته ليلى بحارسها الشخصي.

وأفاد الشاكي الأول وهو الحارس الشخصي لليلى بن علي و يدعى مراد البوغانمي أنه عمل في وحدة المرافقة الخاصة لرئيس الدولة و أفراد عائلته بدار السلام و هي الإقامة الخاصة في قصر قرطاج، و أصبح المرافق الخاص لابنة الرئيس سابقا نسرين بن علي.

و مضيفا أنه استراب في تصرفات زميل له يدعى العربي الخياطي كان المرافق الخاص لزوجة بن علي ليلى الطرابلسي إذ أنه في أحد الأيام اتصل به تليفونيا فرفعت ليلى الهاتف و منذ ذلك الوقت شاع خبر العلاقة المشبوهة بين العربي الخياطي و ليلى الطرابلسي بين البعض من زملائه بالمرافقة الخاصة.

وتابع أنه في أوائل سنة 2001 أعلمه العربي الخياطي أنه سيلتحق بالسّفارة التونسيّة بباريس للعمل صحبة زميل لهما بعد أن تدخلت له ليلى الطرابلسي وأخبره وقتذاك عن علاقته بليلى و أخبره بأنها تدخلت لمصلحته كي يعمل بسفارة تونس بباريس و ذلك حتى تتمكن من لقائه بكل حرية .

وتابع الشاكي أنه تم إيقاف زميل له يدعى عبد السيد السعودي ببيت التأديب بثكنة قمرت التابعة للإدارة العامة لأمن رئيس الدولة و الشخصيات الرسمية لمدة يوم واحد و استدعي من قبل الرئيس المخلوع بن علي الذي استفسره عن مدى معرفته بالعربي الخيّاطي وعن علاقات هذا الأخير ومكان تواجده خاصة بعد مغادرة عمله بسفارة تونس بباريس صحبة زميل له يدعى لطفي قنديل.

وكشف الشاكي مراد البوغانمي بأنه تم إجبار عبد السيد السعودي على تحرير استقالة من العمل باسم المدير العام للإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية وقد أبلغه السعودي بنفسه عن كل تلك التفاصيل بالإضافة إلى أن بن علي فرض على عبد السيد السعودي تحرير استقالته من العمل.

وقال الشاكي أيضا إنه بعد أن روى له زميله عبد السيد السعودي ما حصل معه شعر أنه معرّض للخطر مثله فاتصل من هاتف عمومي بالعربي الخياطي ليستفسره عن موضوعه مع ليلى فأخبره أن زوجة أحد أصدقائه الذي كان يعمل ملحقا ثقافيا بالسفارة التونسية بباريس أعلمت صهر الرئيس المخلوع سليم شيبوب بالعلاقة المشبوهة بين ليلى وحارسها الشخصي فأعلم شيبوب بن علي بالأمر فتحرى بن علي بنفسه في الأمر ليعرف كل التفاصيل عن تلك العلاقة وكل من له علم بها.

COMMENTS

%d مدونون معجبون بهذه: